المتحدث باسم الرئيس التركي: سنقوم تدريجبا بإغلاق الحدود مع إقليم كردستان العراق بالتعاون مع بغداد وطهران

سياسة     access_time Hello 2017/10/12 12:05 chat_bubble_outline عدد القراءات: 580

بغداد اليوم _ متابعة

اكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن، الخميس، ان تركيا ستقوم بإغلاق حدودها تدريجيا مع كردستان بالتنسيق مع حكومتي بغداد وطهران.

وقال كالين، "سنطبق على مراحل إغلاق المعابر الحدودية بالتنسيق مع العراق وإيران وفق التطورات"، مشددا على أن أنقرة "لا تنوي معاقبة الشعب الكردي بل منع تقسيم العراق".

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه سيغلق قريبا الحدود البرية مع إقليم كردستان وهدد بوقف صادراته النفطية عبر تركيا.

قبيل ذلك صرح الرئيس التركي، بأن بلاده اتفقت مع العراق وإيران على مراقبة تداعيات الاستفتاء الكردي الذي أجري في كردستان في الـ 25 من الشهر الماضي، فيما أشار الى أن الاتفاق هذا لن يسمح لرئيس الإقليم بتقسيم العراق.

وكشف عضو التحالف الوطني، جاسم محمد جعفر عن قمة ثلاثية بين الرئيس الإيراني، حسن روحاني، والتركي رجب طيب أروغان، ورئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، ستعقد خلال الأيام المقبلة، لبحث مسألة الاستفتاء ومشروع الانفصال الكردي، مؤكداً أنه تم الاتفاق على ذلك مسبقاً.

ونقلت صحيفة العربي الجديد عن جعفر أن "القمة ستناقش آلية التعامل مع أزمة كردستان وموضوع الاستفتاء الكردي، وألا تتحول الإجراءات المتخذة ضد حكومة الإقليم إلى وسيلة إضرار بالشعب العراقي الكردي هناك"، مؤكداً أن "القمة ستناقش ملفات أخرى تتعلق بمجالات التعاون بين الدول الثلاث".

وتسارعت وتيرة التنسيق السياسي والعسكري بين العراق وتركيا وإيران وسط تأكيد الدول الثلاث عدم شرعية الاستفتاء الكردي، وتحذيرها من أنه يفتح الباب أمام صراعات سياسية وعسكرية جديدة في المنطقة.

وكان رئيس الوزراء، حيدر العبادي، لوّح في وقت سابق بالتدخل العسكري ضد إقليم كردستان، في حال استخدمت أربيل القوة لفرض نتائج الاستفتاء، وأدى الاستفتاء إلى الفوضى التي تضر بباقي العرقيات.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قال الأسبوع الماضي، خلال مؤتمر صحافي جمعه مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، "أعتقد أن إدارة إقليم شمال العراق سيكون مصيرها العزلة، وتصميم تركيا وإيران على موقفهما الموحد في هذا الشأن واضح؟.

وأضاف "من الآن فصاعدا سنتحاور مع الحكومة المركزية العراقية، وهذا الاستفتاء نعتبره غير شرعي على الإطلاق".

وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني بدوره أن البلدين سيعملان لمواجهة تفكك العراق وسوريا لتهدئة التوتر في المنطقة، وقال "ريد الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط. استفتاء استقلال كردستان العراق مؤامرة انفصالية تقف وراءها دول أجنبية وتعارضها أنقرة وطهران".

Top