المحرر:aha

مجلس بابل يعلق ما نشرته صحيفة حول تجدد حالات الخطف والقتل شمالها ويبعث برسالة واضحة

أمن     access_time Hello 2017/09/14 12:05 chat_bubble_outline عدد القراءات: 588

بغداد اليوم:

أكد عضو مجلس بابل، اسعد المسلماوي، الخميس، ان الوضع الأمني في شمال المحافظة، مستقر جدا، والمواطنون يمارسون حياتهم بشكل طبيعي، نافيا الانباء عن تتحدث عن عمليات قتل على الهوية واختطاف، متهما المصرحين بها بأنهم يريدون "الفتنة".

وقال المسلماوي لـ(بغداد اليوم)، ان "الوضع في مناطق شمال بابل جيد جدا، لا توجد اي عمليات قتل او اغتيالات او خطف او تهجير المواطنين ولأوقات متأخرة من الليل يمارسون حياتهم بشكل طبيعي خارج المنزل وبوضع امن.. هذه التصريحات التي اطلقها مسؤولين يراد بها احداث فتنه".

واكد، "ونحن في مجلس المحافظة والحكومة المحلية نعمل على ارجاع ما تبقى من النازحين والعوائل وطالبنا خلال زيارة العبادي للمحافظة بتوفير تخصيصات لذلك واعادة اعمار البنى التحتية في مناطق شمال بابل"، وقال ان "الحكومة المركزية هي من تتحمل مسؤولية عدم اكمال ارجاع جميع العوائل النازحة لهذه المنطقة فقد اخفقت في ذلك ".

وأوضح، "ومن الاسباب الاخرى لعدم عودة النازحين هو وجود العبوات الناسفة والالغام حيث ان عدد منها لازال ينفجر على منتسبي القوات الامنية بشكل يومي، ومن يتهم الحكومة المحلية بانها تعمل على احداث تغير ديموغرافي فإننا نضع تصريحاته هذه في خانة الزوبعات الاعلامية والاوراق الانتخابية".

واكد المسلماوي، "لازالت هنالك جيوب وخلايا نائمة بسيطة في مناطق شمال بابل وتحديدا جرف النصر (الصخر) لكن القوات الامنية تعمل على سحقها نهائياً وسيودي ذلك لتأمين المنطقة بالكامل".

وذكرت صحيفة "العربي الجديد" في تقرير لها امس، ان قتلا وخطفا على الهوية عاد الى الواجهة في مناطق شمال محافظة بابل، فيما طالب سياسيون وزعماء قبائل بإيقاف الانتهاكات ومحاسبة المقصرين وفرض الامن.

وقال الصحيفة، انه "على الرغم من المناشدات المتكررة من برلمانيين وسياسيين وزعماء قبليين، إلا أن السلطات العراقية لم تتخذ أي إجراء للحد من عمليات الخطف الممنهج على الهوية، في مناطق شمال محافظة بابل (100 كلم جنوب بغداد)".

وكان نائب رئيس مجلس محافظة بابل حسن فدعم، اتهم في (28 اب الماضي) عبر (بغداد اليوم) رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري بـ"انهما يأخذان مواقفهما من خلال الفيس بوك دون ان يتعرفا بنفسيهما على واقع موضوع النازحين في جرف النصر".

وصوت مجلس بابل في 28 اب الماضي على قرار ينص على رفع دعاوى قضائية ضد اي جهة او شخصية سياسية تطالب بعودة النازحين لجرف الصخر لان المنطقة لازالت "غير متهيئة".

Top