احصلي على الذرية قبل الزواج

احصلي على الذرية قبل الزواج     2017/10/08 13:54 عدد القراءات: 3528




 في خضمّ حيرة الناس وبحثهم عن الفال والحظ الحسن؛ يبحث بعضهم عن سعادته في العبادة وآخر في السفر والتجول بين البلدان وثالث في اقتناء السيارات وهكذا تتنوع الرغبات والأذواق على هذه الأرض التي يهدف فيها كل انسان الى ما يسره.

يبحث الفقراء عادة عن سعادتهم عند صاحب الخيرة والكشّاف صاحب المرآة وذوي قراءة الطالع والمستقبل ومدعو صناعة الأحراز والسحر وفك السحر وطرد السحر ودفع الكآبة وتقريب الحبيب و"ترويض الزوجة" كما يحلو لبعضهم أن يكتب حين الاعلان عن قواه الخارقة للطبيعة ولا ننسى بطبيعة الحال أهم ما يبحث عنه الفقراء عند هؤلاء وهو حلّ مشكلة العقم وجلب الذرية التي لها أول دون آخر.

لقد ترقى أمثال هؤلاء الذين يعتاشون على جهل الناس وعدم وعيهم بماهية الانسان والطبيعة وقوانينها فدخلوا عالم الفيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي وصار لهم من الشأن ما لهم، يرتادهم الناس ونخصّ منهم النساء بغية تحسين المستقبل والقضاء على العنوسة أو ربط عملٍ يجعلها تحمل بطفل بعد أن قضت السنوات من عمرها مع زوجها دون طفل.

في الفيسبوك من شروط بعض أعمال فك السحر وابطاله هو إرسال الصور العارية!، تتحول القضية بعد أيام الى ابتزاز لسحب الأموال وإقامة العلاقة الجنسية، ولستُ أدري أي عقل تحمله هذه التي تعتاش على الأحلام والأوهام حين ترسل صورها العارية أو شبه العارية لمن لا تعرفهم ولا تعرف عنهم أي شيء! لكنه الأمل، الأمل الذي يمنّي الانسان من هؤلاء البسطاء والفقراء بعيش سعيد بعيد عن المستنقعات التي تحتسب لهم عمراً، الأمل ربما هو الذي يحدو بهم، على أي حال.

من مضحكات الدهر أن أوقفت الشرطة الهندية في الشهر الماضي زعيماً روحياً شهيراً يبلغ من العمر سبعين عاماً بدعوى اغتصاب فتاة تبلغ من العمر 21 سنة! وهي القضية الثانية من نوعها في نفس الشهر بعد أن تم إلقاء القبض على زعيم روحي آخر لاغتصابه امرأتين.

ليس بعيداً من هذا الأمر الحوادث التي تُسجّل لدى الشرطة المصرية من دعاوى اغتصاب أبطالها رجال يعملون بفك السحر وجلب الحبيب وإعطاء الذرية وضحاياها نساء أبدلت عقولها بالخرافة.

يحدث هذا إما بعد الابتزاز بالصور أو ما يشبهها، وإما بجعل الممارسة الجنسية طريقاً لنجاح العمل، فبعض الجان لا يغادروا النساء المتلبسين بهن (بحسب زعم الروحاني الكاذب) إلا بعد أن يمارس هذا الروحاني الجنس مع الضحية! تخيل.

تحدث هذه الحالات في بلادنا وفي كل البلدان العربية وكل البلدان التي تعتاش في وعيها على الوهم والخرافة، وتتزايد في المناطق الفقيرة وأطراف المدن من الأماكن المنقطعة عن العالم.

 كنا نتداول نكتة للضحك في هذا الأمر عن امرأة قدمت الى روحاني لتطلب منه عملاً من أجل الزواج والذرية الصالحة، فأعطاها الله لشدة تأثير هذا العمل الذرية الصالحة حتى قبل أن تتزوج!

Top